لا يسمح بطالبي اللجوء الجدد مقابلة المحامي و لا الخروج من الكمب

الصورة من الارشيف
يشعر المحامين و منظمة VWN بالقلق حيال الاجراءات الجديده المتخذه من قبل IND باتجاه اللاجئين الجدد القادمين الى هولندا
بعد اغلاق نظام اللجوء تماماً في هولندا بسبب ازمة فايروس كورونا فان محاميون اللجوء و منظمة VWN قلقون للغاية بشان اللاجئين القادمين الجدد الى هولندا .
القلق الاكثر هو باتجاه اللاجئين الجدد في زوت كمب ( ZOUTKAMP ) في خرونينخن . حيث يتم احتجاز طالبي اللجوء الجدد في ثكنات عسكريه و لا يسمح لهم بمقابلة المحامي و لا اي شخص من منظمة VWN  و لا يسمح لهم بالوقت الحالي التقدم بطلب اللجوء بحسب قوانين الجديده في هولندا و لا يسمح لهم ايضا بالخروج من هذه الثكنات.
يقول رئيس لجنة محامي اللجوء في هولندا ، ويل أيكلبوم ، إن حرية هذه المجموعة من الأشخاص محدودة ، دون أن يوضح السبب.
و يكمل كلامه ” هذا أمر مشكوك فيه للغاية.” يتم تسجيل اللاجئين الذين يقدمون طلب لجوئهم في تيرابل ثم يخضعون الى فحصًا صحيًا ، ولكن لم يتم معالجة طلب اللجوء الخاص بهم.
و يخشى السيد ويل ايكلبوم من خلال عدم القيام بذلك  من قبل IND، تأمل الدولة في الهروب من عدد من الالتزامات. على سبيل المثال ، يحق لطالبي اللجوء عادةً الحصول على تأمين صحي وبدل المعيشة ويمكنهم بدء العمل بعد ستة أشهر من تقديم طلب اللجوء. إذا سُمح لشخص ما بالبقاء ، فإن تاريخ بدء تصريح الإقامة هو اللحظة التي يتم فيها توقيع طلب اللجوء.
لا مكان للأطفال
يقول متحدث باسم المجلس الهولندي للاجئين: “لا أحد يعرف سبب حبس هؤلاء الأشخاص”. ولم يتم الترحيب بمنظمة حقوق الإنسان في الثكنات منذ افتتاحها في 20 مارس / آذار. تفترض منظمة VWN أن هناك أيضًا أطفالًا ، بينما في رأيهم أن ملجأ الطوارئ ليس مكانًا للأطفال.
وتقول وزارة الأمن والعدل إنه لا ينبغي السماح للأجانب بمغادرة ملجأ الطوارئ لأنه جزء من مجمع عسكري. “هناك أيضا منطقة تدريب عسكرية بجوار الثكنات ، من الخطر الدخول والخروج على حياة طالبي اللجوء , وقال المتحدث “يمكننا الآن معرفة ما إذا كان الناس مرضى أم لا”.
أكدت السيده وزيرة الامن و العداله في هولندا  أنكي برويكرز-نول في وقت سابق أن الملجأ الطارئ موجود “لأسباب إنسانية”. في الأيام الأولى عندما ذهب اللاجئين المطرودين من الكمبات الى تيرابل و كانت هذه الثكنات بدلا من الشارع.
يتم استقبال حوالي 200 شخص في Zoutkamp ، حيث يوجد مكان لـ 210 شخص. تحقق الوزارة في ما إذا كان ينبغي فتح موقع طوارئ إضافي أو ما إذا كان يمكن لطالبئ اللجوء النقل الى مراكز اللاجئين الخاصه بمنظمة COA. المشكله الاساسية هي كمبات الكوا ممتلئة ايضا و هذا كان بسبب عدم قدرة IND على اتخاذ قرار بمنح الاقامه او رفضها بكثير من ملفات طالبي اللجوء بسبب عدم وجود كادر او موظفين عند الوزارة.
ايضا بالنسبه لطالبي اللجوء الحاصلين على الاقامه و بانتظار البيت في الوقت الحاضر هذه العمليه تم تاجيلها بسبب ازمة فايروس كورونا في هولندا.  و بحسب تقدير COA ان في منتصف الجزء الثاني من هذه السنه سيكون هناك 9000 شخص بانتظار الحصول على سكن .
مصدر سورس